الحياة معجزة

الأسرار المعروفة

الخميس، مايو 08، 2008

ضربة دانتى

Not all the gold that is or ever was
under the sky could buy for one of these
exhausted souls the fraction of a pause

The Inferno
Canto VII , Circle 4 : Hoarders & Wasters

Dante Alighieri




الثلاثاء، مايو 06، 2008

.....................................................

الأحفاد يقتلون انتقاما لمقتل أجدادهم , ثم يمتلئ العالم بنكاتهم و أغنياتهم عن العدالة . هل وجدوا وجوها صارمة وسط قتلاهم ؟ وجوها تدعو لطعنها بخنجر , أو دعسها بالأقدام ؟ وجوها ناعمة تخفى بذاءة أو حقدا ؟

المراثى المغناة عن القتلى ترتفع فى الهواء , ترتفع و تدفع الهواء لأعلى فى عملية تفريغ بطيئة , و هكذا لن يبقى من العالم الذى نعرفه غير القتلى و النكات و الأغانى التى تتحدث عن العدالة .

الخميس، أغسطس 09، 2007

الامتحان مرة أخرى


قالت: لست مجنونا ولست جديرا بهذه الدار, فذهبت و صرت مجنونا مقيدا بالسلاسل

قالت: لست ثملا.. فامض.. فذهبت و صرت ثملا ... و صرت مليئا بالموسيقى

قالت: لست قتيلا بل منغمسا فى الموسيقى... فصرت قتيلا ساقطا بين الموتى

قالت: أنت ماهر ثمل بالخيالات و الشكوك... صرت أبله صرت أحمق و افترقت عن كل شئ

قالت: هاى .. لقد صرت شمعا و ملتقا للجمع... ولا أنا بالشمع ولا أنا بالجمع ولا أنا دخان متفرق

أنت عين الشمس و أنا موضع ظل الشجرة.... أختفى لما تختفين.... هه... و أنا ساكن مقيم...

يحسدنى المريدون والله

... يكفينى أنك تعلمين

الاثنين، أغسطس 06، 2007

الله يشفق على أطفال الحضانة

الله يشفق على أطفال الحضانة
و يشفق أقل على أولاد المدارس
أما البالغين فلا يشفق عليهم أبدا
يتخلى عنهم
و أحيانا عليهم أن يزحفوا على أربع
فى الرمل الحار
ليصلوا الى عربة الاسعاف , ينزفون دم القلب
لكنه ربما يشفق على أولئك اللذين يحبون بصدق
و يعتنى بهم
و يظللهم كشجرة تظل نائما على مقعد عام
حتى نحن
ربما ننفق عليهم آخر مليم من العطف
ورثناه من الأمهات
لكى تحمينا سعادتهم الآن
و فى الأيام الأخيرة

الحالة اليوم 2

ارفع كأسك و اشرب فى صحة الحزن و الطرب
معانقا الحياة , معانقا الموت

الحالة اليوم

أعبر من يوم الى يوم .. من نهار الى ليل
كريشة لا ينتبه اليها الطائر
حين تقع
.. داليا رابيكوفتش...

الخميس، يوليو 19، 2007

وحشتينى قوى

يسافر هوانا مع الناس ساعات

و يبعد و نبعد مع الأمسيات

يحاصر عيونا عيون ناس بتوعد

نلاقى عيونا بتهرب و تبعد

و تسرح و ترجع لدنيانا احنا

و تخلق من الحزن لحظه لفرحنا

و تنسى اللى بيقولوا و اللى يقولوه

و اقابلك خيال مستحيل حايشوفوه

و يسكت كلام اللى قالوا

و يرجع هوانا بحاله

و تفضل حقيقه وحيده

يا نجمة سهرنا البعيده

بحبك بحبك , و بتحبنى

الأحد، يونيو 17، 2007

..............................................!!!!!!!!

أحب ليالى الهجر لا فرحا بها عسى الدهر يهده بعدها بوصال

و أكره أيام الوصال لأننى أرى كل شئ معقبا بزوال

الجمعة، مايو 04، 2007

لو تعرفوا

لا تحسبوا أن ميلى بينكم طربا من لذة الراح أو من لذة النغم

ولا تظنوا اهتزاز الجسم من فرح فالطير يرقص مذبوحا من الألم

الاثنين، مارس 19، 2007

كل السيوف قواطع ان جردت و حسام لحظك قاطع فى غمده

ان شئت تقتلنى فأنت محكم من ذا يطالب سيدا فى عبده

الأربعاء، يناير 31، 2007

لقطة محببة أعيدها

واحد اتنين تانى مره :

لحظة آنية الروعة يا حبيبتى , فلنمسك بها قبل العبور
.......................................................

" قفشناها "
أخيرا


الأحد، يناير 14، 2007

رأيت



"رأيت أفضل العقول فى جيلى و قد أكلها الجنون ", دائخون بحشيشة روح زائفة,

متأرجحون و مصدومون فى كل شئ , يحملون ثقلا من حزن أزرق , يملأ صراخهم

الساحات و الميادين الواسعة , تقشعر أجسادهم من المعانى الواضحة التى لا تؤدى

الا الى اللبس , يصرخون يصرخون يصرخون , ولا يأنسون الا لوحدتهم الممتلئة

بالألفة الناعمة , يفضلون رداء الشوك على حرير كاذب يخنق الروح , يحملون

احزانهم , يحملون رؤوسهم , يحملون اللوم و الغضب الذليل لقطط جائعة , يحملون الهواء الثقيل الرطب , يحملون ارث الآباء و الأمهات و يصرخون ,

من قسوة الأرث داخت الروح , وانطفأت جذوة النار , يحملون أعمارهم التى

تنحصر بين برزخين , يصرخون فى مصابيح النيون , فى ممرات المستشفيات

البيضاء , يصرخون فى أعمارهم المائعة حيث اختلط الهزل بالهزل , فى الزمن

يصرخون , فى الأحداث الجسيمة الكاذبة اجمالا , حتى تنزف حناجرهم و تنفجر ,

فتسقط النكات السمجة و الأغنيات المبتذلة عن الحبيب الضائع , و لكن الصراخ لا

ينتهى , يستمر الصراخ فارضا سطوته على الممرات و الشوارع المبتلة بدماء العابرين , يخرج الصراخ الى الميادين وحده دون حناجر , الصراخ قلما يحتاج الى

حناجر , يصعد الصراخ وحده , مكتفيا بذاته , يلكز أكتاف المارة و يعبث بخصلات

شعرهم , يوقف أنوار السيارات اللامعة , و ينجلى.

"رأيت أفضل العقول فى جيلى و قد أكلها الجنون" , رأيت فئرانا ببطاقات شخصية

و جوازات سفر , رأيت الصراخ الصاعد فى خط الأفق , رأيت السماء ممتلئة بالصراخ , بالنوايا الحسنة الضعيفة , بالرومانتيكية الزائغة , بالكذب الطيب أيضا مليئة , رأيت أفضل العقول فى جيلى و قد صارت فئرانا , و بطاقات شخصية ,

و جوازات سفر , رأيت الصراخ , رأيته.



" الجملة بين القوسين من قصيدة عواء للشاعر الأمريكى آلن جينسبرج "

السبت، يناير 13، 2007

.............................




أيا جارة ما أنصف الدهر بيننا تعالى أقاسمك الهموم تعالى


الثلاثاء، يناير 09، 2007

لو تشعرين

أقول و قد ناحت بقربى حمامة أيا جارة لو تشعرين بحالى

الأحد، يناير 07، 2007

مقهى بارد..مطعم دافئ

عد الى ثانية
أيها الحس الحبيب , عد الى ثانية
عندما تستيقظ الذكريات بجسدى
و فى الدماء تعود رغبة قديمة فتسرى
و عندما تسترجع رائحتها البشرة و الشفتان
و ارتجافتها حين لمست يدها
عد كثيرا
أرجوك

روعة اللقاء

صار ولا ما صار
صار ونص
..................

مدهشه جدا
انت مدهشه بالفعل
............................

لست أملا كوعد
خائبا كوعد
لست شيئا خائبا
انت الدهشه فى عيون قلقة
...........................

انا مبسوط

الاثنين، أكتوبر 30، 2006

my teenage song


slip inside the eye of your mind

don't you know you might find

a better place to play

you said that you've never been

but all the things that you've seen

slowly fade away

so i'll start a revoloution from my bed

stand up beside the fire place

take that look from off your face

'cause you ain't never gonna burn my heart out

so Sally can wait

she knows it's too late

as we're walkin' on by

her soul slides away

but don't look back in anger

i heared you say




take me to the place where you go

where nobody knows

if it's night or day

please, don't put your life in the hands

of a rock n' roll band

they'll through it all away

i'm gonna start a revoloution from my bed

stand up beside the fire place

take that look from off your face

'cause you ain't never gonna burn my heart out

so Sally can wait

she knows it's too late

as we're walkin' on by

MY soul slides away

but don't look back in anger

i heared HER say



''Oasis''

الخميس، أكتوبر 19، 2006

الصديق




صديقى وأخى

كريم

الذى ساعدنى على قبول نفسى كما هى

دون أن أدعى عنها أشياء ليست لها

و دون أن يضغط على زرار آلامى أو يستخدمها رغم أنه كان يستطيع فعل ذلك

أخى

محبة و حظ أفضل فى انتظارنا

ولك أنت شجرة توت

و أغنية

الاثنين، أكتوبر 16، 2006





فى انتظار ما لا يجئ

أنا متعب

السبت، أكتوبر 14، 2006

اعتراف

منذ أن طردت الملاك الذى يشاركنى حجرتى فى ليلة باردة

و أنا لا انتمى اليها

حجرتى

التى فوجئت بى أمى ذات يوم ملتصقا بسقفها كالعنكبوت

و اندهشت كثيرا و أنا أتحدث الى الهواء

اعاتبه

اعتذر له

و لأننى تعبت

من عبث ذلك الملاك باشيائى

و أوراقى التافهة

فقد طردته

بعد أن أعدت له حصته من الايجار

من يومها

كلما حاولت تسلق الحائط

سقطت




القرار

لن أهرب من الأحبة....

و اذا أردت السرقة , فلن أفر من الحراس

و اذا أردت علامة أو دليل , فلن أعاتب من لا علامة لهم ولا دليل

سأفضح نفسى بمائة روح ولن أتوقف عن الحب
و لن أهرب من تعب الأحبة , و آلامهم

الجمعة، أكتوبر 13، 2006

الامتحان


قالت: لست مجنونا ولست جديرا بهذه الدار, فذهبت و صرت مجنونا مقيدا بالسلاسل

قالت: لست ثملا.. فامض.. فذهبت و صرت ثملا ... و صرت مليئا بالموسيقى

قالت: لست قتيلا بل منغمسا فى الموسيقى... فصرت قتيلا ساقطا بين الموتى

قالت: أنت ماهر ثمل بالخيالات و الشكوك... صرت أبله صرت أحمق و افترقت عن كل شئ

قالت: هاى .. لقد صرت شمعا و ملتقا للجمع... ولا أنا بالشمع ولا أنا بالجمع ولا أنا دخان متفرق

أنت عين الشمس و أنا موضع ظل الشجرة.... أختفى لما تختفين.... هه... و أنا ساكن مقيم...

يحسدنى المريدون والله

... يكفينى أنك تعلمين
..

الحياة التى نختارها جزئيا


أن تتحمل تبعات اختيارك يعنى انك قد استطعت أن تختار بالأساس.. و هذا يعنى أنه كان هناك أمامك أكثر من اختيار... لكننى و بناء على تجربه شخصيه لا تعبر الا عنى ... أستطيع أن أقول أن معظم الأشياء الجميله فى حياتى لم أشارك فى اختيارها تقريبا... غريبه.. كنت اتمنى أن أستطيع فعل ذلك... الآن أعلم أن الاختيارات الجميله فى حياتنا لها تبعات قد تكون أثقل بمراحل من تبعات الاختيارات الرديئه.. المسئوليه الغبيه عن شئ بد يع يجب المحافظه عليه.... انا لا أبذل أى جهد لكى أحافظ على شئ ردئ.... نعم... ان الأشياء السيئة أو الاختيارات السيئة قد تكون تبعاتها أسهل كثيرا فى تحملها... أما الأ شياء البديعة – على جمالها- لها متطلبات جانبية قد تكون أثقل على الروح من حرب ... و أكثر مرارة من ندم قديم... ثمن حقيقى ... ند فعه و نحن ممتلئين بالرضا.... رغم أننا لم نسأل أنفسنا ببساطة : هل نقبل هذا الثمن مقابل هذا الاختيار ؟

أستطيع أن أجيب عن سؤال واحد !

نعم يا جماعه ! اختيار الحب يستحق معاناته

ثمن رخيص مقابل كل هذا الجمال

الخميس، أكتوبر 12، 2006

A code




love is kind...... No fears

آآآه





حين أمد يدى لأعبث فى شعرك , فأنى أفعل هذا حقيقة و ليس مجازا
و كنت قد رأيت قلبى المفتون داخل خصلات شعرك
فكنت كمن كان يلعب بقلبه
أنا الذى أحبك ..... اذن أنا الذى مدين لك بكل شئ

الأربعاء، أكتوبر 11، 2006

المعجزه الحقيقيه هى انت





برائتها فعلت بى ذلك..تصوروا.... انا الذى كنت أعيش على حساب الآخرين.... و هذه طبيعتى ... هل نلوم الثعبان على كونه ثعبان.... لكننى اكتشفت طبيعة أخرى بداخلى... تنتظر اللحظه اياها لتتجلى...آآآه.... كم كان مملا كل هذا الانتظار... سأرقص الآن على شرف اللحظه... لحظة آنية الروعة يا حبيبتى... فلنمسك بها قبل العبور

الثلاثاء، أكتوبر 10، 2006

يسقط الزهد




أمضيت أياما و أسابيعا و شهورا فى صراعات واهية,لم أحصل فيها على شئ و عندما تعلمت كيف أوقف الغضب بداخلى جائنى كل شئ .... غريبه..... أنا لا أريد شيئا الآن... فقط تجمع ضاحك للأصدقاء

أرجوكم






حسناً يا سادة، أنا أعوي ! ليس كذئب لكن كإنسان يعوي . لقد فعلتها كثيراً ولم يلومني أحد . عويت وأنا خارج من
البيت فلم يعيرني أحد انتباهاً. كأنني قميص مهمل في خزانة،
أو باب خشبي يدفعه الداخل دون أن ينظر أليه .
العواء لا يمنحني خلوداً، بل يمنحكم فرصة للضحك، لكن لم
يضحك علَّي أحد، يمنحكم ثانيتين من الثبات لتجفيف عرقكم
، لكنكم تبخَّرتم برائحة لا تطاق، يمنحكم وردة تقفز من تردُّد
الصوت، لكنكم فضَّلتم بشاعة الحقيقة وتركتموني وحيداً،
أحببتم كِنزَة رخيصة أكثر من قميص فاخر يحبكم، تظللتم بشجرة
قرعاء تاركين مظلات وارفة .
تركتموني في الشارع، وركبتم عرباتكم الخربة، بينما العواء
يطير في جنبات صدري . منحتكم عبوراً فوهبتموني
حائط فولاذٍ، وعَرَجاً .
قفوا ثانيتين يا سادة . لتستمعوا فقط إلى عوائي،
لترحمونني بطلقة، بهراوة حديدية على الرأس، بابتسامة تَشَفِّ, فقط أرجوكم قفوا .

الاثنين، أكتوبر 09، 2006

المتعبون




المتعَبون يجلسون في الساحة

ينصتون إلى عبور النسمات، التي كانت في الأرجح بائعين متجوّلين

أو متسكّعين، فقدوا أقدامهم



للمتعبين ساحة

بلاطاتها، مع الأيام، اكتسبت صفات إنسانية

حتى أنها إذا غاب واحدٌ منهم

تبكي.



المتعبون في الساحة، وجوههم ترقُّ يومًا بعد يوم

وشَعرهم يلين

في هواء الليل و الأضواء الخفيفة،

وحين ينظرون إلى بعضهم ترقُّ عيونهم أيضًا

إلى درجة أنهم يظنون أنفسهم زجاجًا

وينكسرون.

سؤال





ماذا تفعل النوارس اذا طار البحر ؟

حسنا





هل كان أملا كوعد

خائبا ......... كوعد ؟

الأحد، أكتوبر 08، 2006

اللص


# سَرَقت كل الأشياء التي تحمل رائحتك
الجزء المتسخ من الحائط الذى حكَّ كتفك
المنديل الذي مسحت به عرق جبهتك
الكوب الذي حمل ريقك ممتزجاً بالقهوة
المقعد الذي جلست عليه في " ديليس "
هواء البحر الذي تخلَّل ملابسك
الأيدي الضخمة والناعمة والملتبسة التي صافحتيها
حوائط ومناديل وأكواب ومقاعد وهواء البحر
وأيدي ضخمة وناعمة وملتبسة
قائمة طويلة
ابحثي عني فيها
قد تجدينني غارقاً في رائحتك
دون أن أطلب مساعدة من أحد .

السبت، أكتوبر 07، 2006

اليها.... تلك السهرانه


# ضربوني بالسياط يا عزيزتي
فقط لأنني أغنيِّ كمخبول
وأذكر أسمك كل يوم قبل أن أنام
قذفوني بالحجارة وأنا أسبح في الغابة التي فوق البيت
طلبوا مني أن أحبك على طريقة النجوم التي كالشهب
أو كالأقمار التي كوجوه الأحباء
لكنني فضَّلت أن أحمل حكاياتك معي أينما ذهبت
وأقصَّها أحياناً على أنها حكاياتي أنا
لا شيء يا عزيزتي أبشع من رسائل الحب الساذجة
أو من شعور الخوف من الفقد
الحكايات تحتفظ برائحة المحبين
وهي أقوى من النجوم التي كالشهب
أو من الأقمار التي كوجوه الأحباء
سأحكي
عنكِ
فقط
لأن الخوف من الفقد
أبشع من الفقد نفسه
.

الخميس، أكتوبر 05، 2006

و من الحنين ما قتل... insomnia









أنا دلوقت فى انسومنيا... مكانى المفضل ... فى 26 يوليو فى الزمالك.... و اللى عرفت النهارده انه حايقفل...و ان ده آخر يوم فى المكان.. مكان عادى...مافيهوش أى حاجه مميزه غيرنا... احنا... الصحاب اللى اختاروا يبقوا عيله أو العيله اللى لقت بعضها فجأة و بدون مقدمات... و ده حصل تقريبا فى نفس الوقت اللى فتح فيه المكان من 3 سنين... و بقى المكان اللى دايما بنتجمع فيه أو بنروحه لما ما يبقاش عندنا مكان... 2 الضهر.. 4 الفجر.... أى وقت....المكان مفتوح 24 ساعه..و ناسه ظريفه... كرم غريب... و أدب ما فيش بعد كده...مكاننا...والله مكاننا.... انا حبيت فى المكان ده... و كرهت و بكيت و ضحكت لما قلبى كان حايقف.... انا قعدت هنا مع اصحابى...حبايبى...و كمان ناس غريبه عرفتهم هنا...ده انا حتى كتبت فيلم هنا...3 سنين...أحلى سنين عمرى...العنفوان و الغضب والحب المجنون و الكراهية المفرطة....كل دول كانوا علاماتنا على حيطان المكان.....أحلى بنت شفتها فى حياتى كانت قاعده هنا.... و أثقل واحد كان هناك....غنيت و صرخت و اتجننت هنا.... حاسس ان حته مهمه من حياتى بتقع و ما اظنش حاعرف أرجعها تانى....لو الواحد يقدر يمسك الذكريات و يحتفظ بيها فى صندوق و لما يحتاجها يقدر يصحيها؟؟؟ بس للأسف مستحيل... هل فى يوم من الأيام حاقدر أعمل فيلم فيه ريحة المكان؟؟؟؟ فعلا ماعرفش....حته منى بتقع.... قدام عينى و مش قادر أحبس دموعى....و مش قادر أخطف المكان اللى باحبه... و طبعا مش حايفضل لنا غير الصور الثابته اللى ما لهاش ريحه غير ريحة البلاستيك..اللى بتقتل الروح... و بتقتلنى